في إطار الاهتمام الذي يوليه للعمل الاجتماعي ومواكبته لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أشرف السيد سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات، رئيس اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية يوم الثلاثاء 4 فبراير 2020 بمقر ملحقة العمالة رفقة كل من السادة الكاتب العام للعمالة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس العلمي المحلي ورؤساء المصالح الأمنية والسلطات المحلية ورئيس المجلس الجماعي لتاونات وبعض رؤساء المصالح الخارجية الإقليمية، على الأنشطة المنظمة من طرف جمعية شمس للمرأة والطفل المشرفة على تسيير مركز التكوين وإدماج المرأة بجماعة تاونات المنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتنسيق وتعاون مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والسلطة المحلية لباشوية تاونات والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني، بمناسبة حفل تخرج مجموعة من المستفيدات من ورشات المركز.


وقد اشتمل برنامج الأنشطة المنظمة بالمناسبة على زيارة السيد عامل الإقليم لمعرض المنتوجات التي أبدعتها المستفيدات من مختلف ورشات المركز.


وبعد ذلك تم تنظيم لقاء تواصلي وحفل فني وثقافي، استهل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف إحدى المستفيدات من ورشة محو الأمية والنشيد الوطني من تقديم الأطفال المستفيدين من وحدة التعليم الأولي بالمركز ، واشتمل على مجموعة من الفقرات التي تم تسطيرها بالمناسبة والتي تمثلت في :

  •  كلمة السيدة ربيعة الحجاجي رئيسة الجمعية بالمناسبة؛
  •  تقديم عرض من طرف السيدة المندوبة الإقليمية للتعاون الوطني حول حصيلة مراكز التربية والتكوين بالإقليم؛
  •  تقديم لوحة فنية تحت عنوان: " العيون عيني" من أداء أطفال قسم التعليم الأولي بالمركز.
  •  تقديم ملحمة بعنوان "الصحراء المغربية"، أدتها التلميذات المستفيدات من خدمات المركز ودار الطالبة عين عائشة.


  • وتوجت فقرات هذا الحفل بتسليم دبلومات وشواهد التخرج لفائدة المستفيدات والمستفيدين من ورشات المركز.


    وللإشارة، فإن مركز التكوين وإدماج المرأة بجماعة تاونات، يندرج إنجازه في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، رصدت له تكلفة إجمالية تقدر بحوالي 3,4 مليون درهم في إطار شراكة مع المجلس الإقليمي والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجماعة تاونات وجمعية شمس للمرأة والطفل المشرفة على تسيير المركز.


    هذا المشروع الذي يضم الورشات السالفة الذكر، يهدف إلى توفير التكوين الحرفي لربات البيوت والفتيات المنقطعات عن الدراسة، وذلك قصد إدماجهن في النسيج الاقتصادي والاجتماعي وتحسين مستوى معيشتهن، تماشيا مع العناية والاهتمام اللذين توليهما المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للمرأة بهدف النهوض بأوضاعها وتحسين اندماجها في محيطها الاقتصادي والاجتماعي وضمان استقلاليتها وتحقيق ذاتها وعيا بـأهمية دور المرأة في التنمية.

    تاونات، في: 04 فبراير 2020